تسجيل الدخول

وفاة جويو بينيتو أسطورة الدفاع في النادي الملكي ريال مدريد

رانيا صفوت4 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
وفاة جويو بينيتو أسطورة الدفاع في النادي الملكي ريال مدريد

كان يوم الخميس الموافق 2 أبريل 2020، هو اليوم الأخير في حياة الأسطورة غويو بينيتو مدافع ريال مدريد السابق، فقد أعلن نادي ريال مدريد وفاة لاعبه المميز الذي طالما كان سبباً في تحقيق العديد من البطولات لناديه، وذلك بعد أن وصل إلى العام الثالث والسبعين من عمره، وقد تم وصف جويو بينيتو في البيان الذي أصدره نادي ريال مدريد بأنه أحد الأساطير العظيمة، وذلك لتفوقه المنقطع النظير وإنجازاته العديدة كمدافع ليس له مثيل بين مدافعي جيله، كما انه تم ارسال رسائل تعزية إلى أسرة غويو بينيتو التي تتمثل في زوجته وأبنائه، موقعة باسم “فلورنتينو بيريز” رئيس نادي ريال مدريد، وأيضاً أعضاء النادي.

مقدمين من خلالها خالص تعازيهم للأسرة الكريمة في وفاة اللاعب المميز، وقد وصفوا غويو بينيتو في هذه الرسائل بأنه أسطورة في تاريخ نادي ريال مدريد.

بينيتو مع ريال مدريد

كانت بداية غويو بينيتو مع ريال مدريد عندما بلغ عامه السادس عشر، حيث انضم في ذلك الوقت إلى فئات الشباب داخل نادي ريال مدريد.

ومنذ أن وطأت قدماه النادي، حتى لاحظ الجميع القدرات الرياضية والبدنية الخارقة التي يتميز بها بينيتو، والتي جعلت جميع العيون تلتفت نحوه وتستبشر خيراً من انضمامه للنادي العريق.

كانت أول مباراة يخوضها غويو بينيتو مع نادي ريال مدريد في 27 أكتوبر سنة 1969، ضد فريق ريال سوسيداد، وكان ذلك في مدينة سان سيباستيان.

وظل بينيتو أحد أهم أركان نادي ريال مدريد الهامة حتى عام 1982 تقريباً، أي ما يقرب من 13 عاماً، شارك خلالها في 420 مباراة رسمية مع الفريق.

وقد استطاع في هذه الفترة أن يحصل على 5 بطولات كأس إسبانيا، بالإضافة إلى 6 ألقاب في الدوري الإسباني، ليصبح إجمالي الألقاب التي حصل عليها بينيتو خلال رحلته مع ريال مدريد إحدى عشر لقباً في بطولات رسمية مختلفة.

وقد كان موسم 1981 – 1982 هو الموسم الأخير الذي يقضيه غويو بينيتو داخل نادي ريال مدريد، بعد تاريخ حافل بالبطولات المميزة.

وقد كان لبينيتو العديد من الإنجازات الأخرى أيضاً، حيث شارك في 22 مباراة مع منتخب كرة القدم الإسباني، كما لعب أيضاً أكثر من مباراة مع نادي رايو فاليكانو.

السنوات الأخيرة في حياة غويو بينيتو

عانى مدافع كرة القدم الشهير غويو بينيتو في آخر سنوات حياته من مرض الزهايمر، وقد استمر يصارع مع هذا المرض مدة طويلة وصلت إلى 10 سنوات كاملة.

وفي هذه الفترة كان نادي ريال مدريد واقفاً بجانب مدافعه المميز طوال فترة مرضه، وذلك تقديراً للجهود العظيمة التي قام بها بينيتو لصالح الفريق طوال حياته.

ولكن حتى وإن كان غويو بينيتو قد نسى انجازاته ونجاحاته الكثيرة بسبب مرضه، إلا أن العالم الرياضي سوف يظل يتذكر دائماً ذلك المدافع الأسطورة الذي لم يكن له شبيهاً في فترة تميزه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.