تسجيل الدخول

رونالدينيو وأخيه روبرتو يخرجان من السجن ويتم وضعهما تحت الإقامة الجبرية

2020-04-09T09:50:19+03:00
2020-04-09T10:49:14+03:00
أخبار الرياضة
رانيا صفوت9 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
رونالدينيو وأخيه روبرتو يخرجان من السجن ويتم وضعهما تحت الإقامة الجبرية

خرج أخيراً المهاجم السابق لمنتخب البرازيل رونالدينيو، بصحبة أخيه روبرتو أسيس من السجن، وتوجه الإثنين إلى مكان الإقامة الجبرية إلى أن تتم المحاكمة النهائية لهما.

رونالدينيو وروبرتو ينتظران الحكم عليهما

ينتظر في الوقت الحالي كلاً من مهاجم منتخب البرازيل السابق وأخيه روبرتوا أسيس، أن يقول القضاء كلمته النهائية بشأنهما.

حيث أنه قد تم القبض عليهما في وقت سابق بتهمة السفر باستخدام جوازات سفر غير صحيحة أو مزورة أثناء زيارتهما إلى باراغواي.

وعلى الرغم من أنهما قد قاما بنفي هذه التهم عنهما، إلا أن القضاء قد قام بالقبض عليهما ووضعها في السجن لحين الإنتهاء من التحقيقات بشأن هذه المسألة.

ويقول المحامي المسئول عن الدفاع عن رونالدينيو وروبرتو أن وضع الشقيقان في السجن يعد أمراً تعسفياً وغير قانونياً.

لماذا ذهب رونالدينيو وشقيقه إلى باراغواي؟

كانت البداية حينما قام رونالدينيو بتأليف أحد الكتب، وقرر التوجه إلى باراغواي لكي يروج لكتابه الجديد ويقوم بنشره هناك بصحبة أخيه روبرتو أسيس.

هذا بالإضافة إلى تخطيطه للمشاركة في أحد الحملات التي كانت سوف تقام داخل باراجواي بهدف التعاطف مع الأطفال الفقراء والمعدمين، وتقديم المساعدات الممكنة لهم.

ولكن في السادس من شهر مارس الماضي قامت السلطات في باراغواي بإلقاء القبض عليهما، وتوجيه تهمة دخول البلاد باستخدام جوازات سفر غير صحيحة أو مزورة لهما.

وحاول رونالدينيو إنكار التهمة عنهما إلا أن جميع محاولاته قد باءت بالفشل، وتم وضعهما في السجن فعلاً داخل باراغواي.

قام بعد ذلك رونالدينو وشقيقه بتقديم طلباً إلى السلطات في باراغواي لكي يتم إخراجه هو وشقيقه من السجن في مقابل دفع أي كفالة تقررها السلطات هناك.

وقد رفضت السلطات في باراغواي هذا الطلب في البداية إلا أنها سريعاً ما تراجعت ووافقت عليه، وقررت أن يخرج رونالدينيو وشقيقه من السجن بعد أن يدفع كل منهما كفالة تبلغ قيمتها 800 ألف دولار.

وهذا يعني أن إجمالي قيمة الكفالة التي قررتها السلطات للموافقة على طلب الخروج من السجن هي 1.600.000 دولار، وهذا يعتبر مبلغاً كبيراً جداً.

وقد اشترطت السلطات في باراغواي أن يتم وضع رونالدينيو وأخيه بعد دفع قيمة الكفالة المطلوبة، تحت الإقامة الجبرية إلى أن يأتي الوقت المحدد من قبل السلطات لمحاكمتهما، وقد وافق الإثنين على ذلك.

أين سوف يقضي رونالدينيو وشقيقه فترة الإقامة الجبرية؟

اختارت السلطات في باراجواي أحد الفنادق الشهيرة في العاصمة أسونسيون لكي يقيم فيه رونالدينو وشقيقه أثناء فترة الإقامة الجبرية إلى أن تتم المحاكمة على التهم الموجهة إليهما.

وقد تم الترحيب بهما بشدة داخل الفندق وذلك للشهرة الكبيرة التي يحظى بها رونالدينو مهاجم منتخب البرازيل السابق.

الجدير بالذكر أن رونالدينيو الذي يبلغ من العمر في الوقت الحالي 40 سنة، قد حصل على لقب أفضل لاعب في العالم في سنة 2005 و2006، حيث قد منحه اتحاد لاعبي الكرة العالميين هذا اللقب.

هذا بالإضافة إلى مشاركته في العديد من المباريات مع منتخب البرازيل، ونادي ميلان وبرشلونة وباريس وأيضاً سان جيرمان، قبل أن يعلن اعتزاله في سنة 2015.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.