تسجيل الدخول

السبب الحقيقي لمقتل عبدالرحيم الحويطي

ناصر الراشد #خليك_بالبيت
أخبار المملكة
ناصر الراشد #خليك_بالبيت14 أبريل 2020آخر تحديث : الثلاثاء 14 أبريل 2020 - 12:31 مساءً
السبب الحقيقي لمقتل عبدالرحيم الحويطي
الحويطي - صحيفة نبض الإخبارية

وسائل الآعلام المعاديه تتبنى خبر مقتل هذا الشخص #عبدالرحيم_الحويطي وتصف عملية مقتله بإنها #استشهاد_ القصه الكاملة لمقتل هذا الرجل الذي تحدى الدوله ووصفها بالغاشمه والقمعيه قبل ان يتم قتله اراد ان يثير الفتنه وحتى يعلم الجميع ان امثال هؤلاء ليسوا الا زمره خبيثه تتبع اجندات .. ان في جميع دول العالم عندما يكون هناك مشروع تنموي تكون هناك عقبات كثيره قد تواجه المشروع احداها واهما الاراضي المملوكه للمواطنين .. والتي بدورها تقوم البلديات في تقييم هذه الاراضي وتعويض ساكنيها بما يعادلها وافضل من ذلك .. وهذا موجود ومعترف عليه في شتى بقاع العالم ان الدوله يحق لها ان تزيل اي منشأه تتعارض مع هذا المشروع القومي الذي يهدف الى نهضة الوطن او الى سلامة الاخرين اين كانت النتائج .. وماحدث مع هذا الشخص الذي تتبى عملية قتلة قنوات معاديه ماهو الا اثاره للبلبله وتشويه لصورة ولاة امرنا بأنهم طغاه وانهم لا يخافون الله .. وهذا الامر عاري عن الصحه وتطاولهم على ولي العهد #محمد_بن_سلمان ليس الا من اجل تأخير عملية التطور وافشال #رؤية_السعودية_2030 التي بدورها ستصعد بدولتنا الى القمه .. ولو كان هذا المواطن صالح وشريف لما فعل فعلته وقام بنشر مقاطع يبين فيها انه سيقتل وهو كذلك سيقتل لأنه يريد ان يثبت ان في مقتله تأكيد لصحة كلامه عن السعوديه التي تقتل وتقمع كل متطاول .. نعم حكومتنا تضرب بيد من حديد لكل من يخالف ويتطاول على نظامها وعلى امن واستقرار هذه البلاد المباركه .اعرف اشخاص تم تقييم بيوتهم او اراضيهم وباعوها للدوله بملايين الريالات لم تقم الدوله بلحظه بالسطوا عليهم بالأخير ان عملية #استشهاد_عبدالرحيم_الحويطي كما زعموا وروجوا لها ماهي الا وسيله لإثارة الفوضى وتأجيج الرأي العام ضد قياداتنا وولاة امرنا .. اتمنى ان نكون عقلاء وان نزن الامور في ميزانها الحقيقي والطبيعي .. هذا واسأل الله ان يجنبنا شر الفتن وان يرحمنا برحمته 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.