تسجيل الدخول

أعراض فيروس كورونا عند الأطفال وصغار السن وكيفية تجنب الإصابة وحماية الأطفال من كورونا “مقال شامل”

رانيا صفوت2 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
أعراض فيروس كورونا عند الأطفال وصغار السن وكيفية تجنب الإصابة وحماية الأطفال من كورونا “مقال شامل”

أعراض فيروس كورونا عند الأطفال وصغار السن وكيفية تجنب الإصابة وحماية الأطفال من كورونا، حيث أنة على الرغم من أن نسبة الإصابة بفيروس كورونا بالنسبة للأطفال، أقل كثيراً منها بالنسبة للبالغين وكبار السن، وذلك طبقاً لمعدلات الإصابة في كل الدول التي ظهر فيها هذا الفيروس.

إلا أننا لا نستطيع أن ننكر أن هناك أطفالاً قد أصيبوا بهذا الفيروس فعلاً، وأطفالاً آخرين فقدوا حياتهم بسببه.

لذلك لا يجب أن نتهاون بأي حال من الأحوال من وقاية أطفالنا على اختلاف أعمارهم لكي نحميهم من تسلل هذا المرض إليهم.

ولكي نتمكن من حماية أطفالنا بشكل فعلي، يجب علينا اولاً معرفة أعراض كورونا عند الأطفال، حتى نستطيع أن نلاحظ الحالة الصحية لهم أولاً بأول، ومن ثم اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

أعراض كورونا عند الأطفال

عند إصابة الأطفال بفيروس كورونا تظهر عليهم بعض الأعراض البسيطة في حدتها، والتي تتشابه كثيراً مع أعراض نزلات البرد المعتادة وهي:

– ارتفاع درجة حرارة الطفل.
– السعال المستمر.
– آلام المعدة والقيء.
– الإصابة بسيلان الأنف.
– الإصابة بالإسهال.

ويجب عند ملاحظة هذه الأعراض على الطفل استشارة الطبيب المختص في الحال، لمعرفة كيفية علاج المرض بشكل سريع حتى لا يتطور الوضع الصحي للطفل لما هو أسوأ.

كيفية حماية الأطفال من الإصابة بفيروس كورونا

لأن الوقاية أفضل جداً من العلاج، فمن الأفضل أن نعرف ما هي الوسائل التي يمكننا بها أن نحمي أطفالنا من الإصابة بفيروس كورونا، حتى لا يتعرضون لخطر الإصابة به.

ومن هذه الوسائل ما يلي:

– غسل أيدي الأطفال الصغار جيداً بالماء والصابون والحفاظ على النظافة الدائمة لهم من قبل الوالدين أو الأهل.
– استخدام معقم كحولي مناسب للأطفال.
– توعية الأطفال الأكبر سناً وشرح الوضع الحالي لهم، لكي يقومون بغسل أيديهم ووجوههم بشكل دائم من تلقاء أنفسهم.
– إبعاد الأطفال عن أي شخص مريض أو مصاب بأي أعراض تشبه أعراض نزلات البرد.
– قيام الأسرة بتنظيف المنزل وتعقيمه بشكل دقيق، وخاصة جميع الأماكن التي يتواجد فيها الطفل أو يلمسها بيديه.
– تنظيف وتعقيم الألعاب التي يلعب بها الطفل داخل المنزل خاصة إن كان الطفل صغيراً ومعتاداً أن يضع هذه الألعاب في فمه.
– الاهتمام بصحة الطفل والتغذية العامة له، حتى يكون جسمه صحيحاً وقادراً على مواجهة الأمراض بشكل عام.
– لا يفضل أن يتم اصطحاب الأطفال خارج المنزل في الوقت الحالي، حتى وإن كانوا أصحاء وذلك لصعوبة السيطرة على الطفل في الخارج، مما يجعل إصابته بفيروس كورونا سهلاً.
– يجب إبعاد الأطفال بشكل عام عن الأماكن المزدحمة ومناطق التجمعات، وذلك لأنه حتى إن كانت إحتمالات إصابة الأطفال بفيروس كورونا قليلة، إلا أنهم ناقلين جيدين للمرض.
بمعنى أنه قد يلتقط الطفل المرض، ويستطيع الشفاء منه في وقت قليل وربما قبل أن يلاحظ الأهل ذلك، ولكن الخطورة تكمن في أن الطفل قد يتسبب في نقل الفيروس لكبار السن والبالغين بشكل سريع، ونحن نعرف خطورة هذا المرض على كبار السن على وجه الخصوص.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.